كل الاقساممحليات

والد الطالب الذي غرق بمسبح مدرسته: هكذا علمت بوفاة ابني ولن أتنازل عن حقه

روى والد الطالب الذي غرق في مسبح مدرسة النموذجية الأولى في جدة، كيف تلقى خبر وفاة ابنه، مؤكدا على أنه لن يتنازل عن حقه حتى يظهر المخطئ.

وذكر والد الطالب محمد سامي الحربي، أنه تلقى خبر وفاة ابنه عن طريق أحد أقاربه الذي يعمل في المدرسة، حيث أخبره أن ابنه تعرض لحادث وتم نقله إلى مستشفى خاص بحي الرويس، وطلب منه الحضور، وفور وصوله إلى المدرسة أخبروه أن ابنه توفي غرقا في المسبح.

وأكد بحسب “عكاظ” أنه لن يتنازل عن حقه حتى يظهر المخطئ، حماية لبقية الطلاب من أي إهمال حتى لا يتعرضوا لمثل ما تعرض له ابنه.

وأشار إلى أن ابنه كان متحمسا لتعلم السباحة ولذلك وقَّع الأوراق اللازمة لذلك ودفع 500 ريال رسوما للتعلم، مضيفا أن ابنه لم يعاني من أي مرض عضوي وإلا لما وافق على تعلمه السباحة.

وتساءل أين كان المدرب لحظة سقوط الطفل في الماء؟ أليس من المفترض أن يكون متواجدا ليراقب الصغار لأن أغلبهم لم يتعلموا السباحة، مشيرا إلى أنه لم يكن في المدرسة متخصص في عمليات الإنقاذ والإسعاف، وأن الإنعاش الرئوي لابنه تم عن طريق الهلال الأحمر

مقالات ذات صلة

إغلاق